أبراج المراقبة...همزة الوصل الأهم

 

لا شك أن أبراج المراقبة لا غنى عنها في  المطارات، فبرج المراقبة هو حلقة الوصل بين الطائرة والمطار بمعنى أنه المتحكم والمسيطر علي حركة الطائرات داخل المطارات سواء إقلاع أو هبوط ، والمسئول عن إبلاغ الجهات المختصة في حالة احتياج الطائرة للمساعدة.

تتكون الرقابة الجوية من ثلاث محاور رئيسية وهي المحور البشري، المعدات والإجراءات المتبعة لتوجيه الطائرات وذلك لمنع الحوادث مثل اصطدام الطائرات و اقتراح تغيير المسارات في حال سوء الأحوال الجوية وبذلك يمكننا أن نعتبر أبراج المراقبة صمام الأمان في عالم الطيران.

اللغة الإنجليزية هي لغة التواصل بين الطيار وبرج المراقبة في جميع أنحاء العالم ويتم استخدام لغة خاصة للتواصل بينهما لا تشبه غيرها وهذا يتطلب تركيز ودقة، والتوقيت الذي تعتمد عليه أبراج المراقبة في جميع أنحاء العالم هو توقيت جرينتش .

وهناك نظامين للرحلات الجوية ومدى تعاملها مع أبراج المراقبة ، الأول يسمى ( IFR ) في هذا النظام ومن بداية تشغيل المحركات لحين وصول الرحلة يكون الطيار على تواصل دائم مع برج مراقبة وبيتم التحويل بين البرج وآخر عن طريق موجات راديو خاصة بكل دولة.

النظام الثاني هو ( VFR ) يكون الطيار على تواصل مع برج المراقبة لمدى معين وذلك بدءاً من تشغيل المحرك وحتي الإقلاع  وبعد ذلك يتبع الطيار المسارات والخرائط وذلك أثناء الإقلاع، وعند الهبوط يتم التواصل بين برج المراقبة والطيار وذلك ليعطي الطائرة الإذن للهبوط ومتابعة هبوط الطائرة حتى إطفاء المحركات.

عالم الطيران ممتع ودقيق وملئ بالتفاصيل الشيقة والتي تجعل حياة الطيار بعيدة كل البعد عن الروتين والرتابة .

 

 

البحث عن الاخبار
احدث المدونات
مميزات العمل كطيار

Apr 05 , 2020

ترتيب أهم مطارات العالم

Apr 21 , 2020

تاريخ الطيران

Apr 21 , 2020

اشترك الان